منتدى صانع القرار
اهلا وسهلا ضيفنا العزيز يسعدنا ويشرفنا تسجيلك معنا



أخبار كاس العالم ليوم(3\7\1431هـ)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الكنق
مشرف المنتدى الاسلامي
مشرف المنتدى الاسلامي
البلد :
المهنه :
المـزاج :
الجنس : ذكر
نقاط : 2712
المساهمات : 154
الأبراج : الخنزير
تقييم : 12
تاريخ الميلاد : 10/06/1995
العمر : 21

مُساهمةالكنق في 6/15/2010, 5:02 am



تدخل مونديال جنوب أفريقيا اليوم يومها الخامس وتقام
اليوم ثلاث مباريات مهمة، ابرزها لقاء غاية في الصعوبة لمنتخب البرتغال
أمام ساحل العاج وهي مباراة يصعب التكهن بنتيجتها نظرا للامكانات الكبيرة
في صفوف الفريقين، أما المباراة الثانية فانها ستجمع المنتخب البرازيلي
بالفريق الاسيوي كوريا الشمالية، وهي مباراة تبدو الكفة البرازيلية هي
الارجح، في ضوء الامكانات الكبيرة التي يتمتع بها الفريق.




المنتخب البرتغال يأمل غياب دروجبا
في المباراة


خضع نجم الهجوم الإيفواري المصاب ديديه دروجبا امس
الاول لتدريبات خفيفة، خلال استعدادات منتخب بلاده للقاء نظيره البرتغالي
اليوم في الجولة الأولى من مباريات المجموعة السابعة بالدور الأول من كأس
العالم 2010 المقامة حاليا بجنوب أفريقيا.


وذكرت وكالة الأنباء الإيفوارية أن هداف فريق تشيلسي
الإنجليزي عاد إلى الملاعب بعدما غاب عن المران الصباحي للمنتخب أمس السبت
للعلاج من الإصابة بكسر في الذراع.


ولا تزال علامات الاستفهام تحوم حول إمكانية مشاركة
دروجبا في المباراة أمام البرتغال.


وقال السويدي زفن جوران إريكسون المدير الفني للمنتخب
الإيفواري "لا يمكننا قول شيء مؤكد حتى الآن. لن نتخذ قرارا بشأن مشاركته
أمام البرتغال حتى الثواني الأخيرة. لن ندفع به إلا إذا تلاشت الشكوك."


وكان دروجبا أصيب بكسر في ذراعه بعد تدخل مع الياباني
ماركوس توليو تاناكا خلال مباراة ودية أقيمت بسويسرا في الرابع من حزيران
الجاري.


ويأمل البرتغالي باولو فيريرا ألا يتمكن دروجبا زميله
بتشيلسي من المشاركة في مباراة اليوم.


وقال فيريرا في تصريحات نشرها موقع "جول" على
الإنترنت "دروجبا لاعب مهم للغاية بالنسبة لكوت ديفوار. لقد سجل العديد من
الأهداف للمنتخب وغيابه عن فريق في كأس العالم يعد خسارة كبيرة."


وأضاف "غيابه عن المباراة سيكون خسارة كبيرة للفريق ،
ولكن لا يمكن التركيز على لاعب واحد... إلا أنني أتمنى ألا يتمكن من
المشاركة عندما نواجه كوت ديفوار. سيكون ذلك أفضل بالنسبة لنا".




دونغا يمنع وسائل الإعلام من حضور
التمارين


منع مدرب البرازيل كارلوس دونغا وسائل الإعلام من
حضور تمارين "سيليساو" للمرة الثالثة في غضون أسبوع وذلك منذ وصول بطل
العالم خمس مرات إلى جنوب أفريقيا لخوض نهائيات كأس العالم 2010.


وأعلن مسؤول الاتحاد البرازيلي رودريغو بايفا عن قرار
منع وسائل الإعلام من التواجد في تمارين البرازيل وسط أخبار تتحدث عن أن
هذا الموقف ناجم عن الإشكال الذي وقع بين لاعبي المنتخب دانيال ألفيش
وجوليو باتيستا بعد تمارين الجمعة.


ورفض الاتحاد البرازيلي تأكيد هذا الخبر، مفضلاً
اعتبار قرار دونغا كوسيلة من أجل أن يحافظ لاعبوه على تركيزهم قبل أن يبدأ
مشوارهم نحو لقب سادس اعتباراً من بعد غد الثلاثاء أمام كوريا الشمالية ضمن
المجموعة الحديدية التي تضم البرتغال وساحل العاج أيضاً.


وكان مدرب المنتخب السابق كارلوس ألبرتو باريرا الذي
يشرف حالياً على جنوب أفريقيا المضيفة، أكثر تساهلاً من دونغا قبل أربعة
أعوام في ألمانيا، لكن يبدو أن الأخير الذي واجه انتقادات كثيرة بسبب
استبعاده رونالدينيو والكسندر باتو وأدريانو عن التشكيلة، يعتمد أسلوباً
أكثر تشدداً حيال هذا الموضوع.


واعتاد المدربون الذين تناوبوا على تدريب "سيليساو"
على التعامل مع تهافت وسائل الإعلام التي تحاول أن تحصل على المعلومات
الكافية من أجل إشباع رغبات المشجعين المتعطشين لمعرفة أخبار لاعبي المنتخب
الكروية منها والاجتماعية، وهو ما اختبره باريرا عام 2006 عندما اضطر
للتعامل مع أسئلة حول الوزن الزائد لرونالدو.


وأبقى دونغا لاعبيه بعيدين قدر الإمكان عن الفضول
الإعلامي، مكتفياً بتطبيق الحد الأدنى من شروط الاتحاد الدولي من خلال منح
لاعبين من فريقه فرصة التحدث إلى وسائل الإعلام يومياً في مقر إقامة
"سيليساو" بالقرب من جوهانسبورغ.


وحتى عندما يدخل "ممثلا" المنتخب إلى غرفة المؤتمرات
فهما يستخدمان الباب الخلفي دخولاً وخروجاً من أجل تفادي أي أسئلة من
الصحافيين، وقد أكد الظهير المميز مايكون ولاعب الوسط راميريز بأن قرار
إجراء التمارين خلف أبواب موصدة يعود إلى المدرب، ولا شأن للاعبين فيه،
وقال الأخير مازحاً: "إذا كنا نملك الحرية في الكشف عن أي شيء حصل في
التمارين تصبح بالتالي الحصة التدريبية وكأنها مفتوحة أمام الجميع!".


وسيكون دونغا مجبراً على السماح لرجال الإعلام في
حضور الدقائق الـ 15 الأولى من الحصة التدريبية التي سيجريها "سيليساو" على
ملعب "إيليس بارك" في جوهانسبورغ وذلك تطبيقاً لقوانين الاتحاد الدولي.


وسيعقد دونغا بعد التمارين مؤتمراً صحفياً يتحدث فيه
عن تحضيرات رجاله لمباراة اليوم التالي أمام كوريا الشمالية.


من جانب آخر اعترف راميريس نجم خط وسط المنتخب
البرازيلي لكرة القدم بأنه فريقه لا يعلم شيئا حتى الآن عن منتخب كوريا
الشمالية الذي يلتقيه اليوم ضمن منافسات بطولة كأس العالم 2010 بجنوب
أفريقيا.


ويلتقي المنتخب البرازيلي ، الفائز بلقب كأس العالم
خمس مرات سابقة (رقم قياسي) ، نظيره الكوري الشمالي اليوم على استاد "إليس
بارك" في جوهانسبرج ضمن منافسات الجولة الأولى بالمجموعة السابعة في الدور
الأول لمونديال 2010 .


ويشارك منتخب كوريا الشمالية في نهائيات كأس العالم
للمرة الأولى منذ مونديال 1966 .


وقال راميريس نجم خط وسط بنفيكا البرتغالي "ما زلنا
لا نعلم أي شيء عن منتخب كوريا الشمالية. شاهدت فقط شوطا واحدا للفريق في
مباراة ودية.. ننتظر أن يقدم لنا طاقمنا الفني مباريات أخرى للفريق المنافس
لنتعرف عليه بشكل أفضل".


وتضم المجموعة السابعة أيضا منتخبي البرتغال ، الذي
يضم بين صفوفه اللاعب الشهير كريستيانو رونالدو ، والإيفواري بقيادة نجمه
البارز ديدييه دروجبا نجم هجوم تشيلسي الإنجليزي.


ولذلك سيكون من المهم للمنتخب البرازيلي أن يقدم
بداية جيدة لمسيرته في البطولة الحالية من خلال الفوز على منتخب كوريا
الشمالية.


وأوضح راميريس "سيكون جيدا بالنسبة لنا أن نفوز في
أول مباراتين لنا بالمجموعة من أجل التأهل للدور الثاني (دور الستة عشر)
قبل مواجهة المنتخب البرتغالي في آخر مبارياتنا بالمجموعة".


ولم يدل المدرب كارلوس دونجا المدير الفني للمنتخب
البرازيلي بأي إيضاحات عن التشكيل الأساسي الذي سيخوض به هذه المباراة.
وقال راميريس "ما زلت لا أعرف ما إذا كنت سأبدأ المباراة ضمن التشكيل
الأساسي".


ويمثل راميريس واحدا من عدد قليل من لاعبي المنتخب
البرازيلي لم يعتادوا اللعب في الطقس البارد.


وقال راميريس "يكون الطقس باردا في البرتغال أحيانا
ولكن درجات الحرارة لا تكون بهذه الحدة. لعبت المباراة النهائية لكأس
القارات هنا في العام الماضي. وأثق في أن الطقس لن يؤثر على أسلوب لعبنا".




رونالدويسعى لمعانقة الشباك

قال النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو إنه لا يشعر
بالقلق إزاء إخفاقه في التسجيل لمنتخب بلاده طوال 15 شهرا.


وسجل رونالدو 26 هدفا خلال 29 مباراة بالدوري
الأسباني شارك فيها بالتشكيل الأساسي لريال مدريد في الموسم الماضي ، وقد
أكد لمشجعي المنتخب البرتغالي اليوم الأحد أنه سيظهر بمستواه المعهود مع
المنتخب البرتغالي في كأس العالم 2010 المقام حاليا بجنوب أفريقيا.


وقال رونالدو "الأهداف لا تشغلني على الإطلاق. إنني
هادئ للغاية.. لن أقول إنني سأكون أفضل لاعب في البطولة أو أبرز الهدافين ،
ولكنني سأقدم كل ما لدي كي نتقدم قدر الإمكان."


ويلتقي المنتخب البرتغالي نظيره الإيفواري اليوم في
بورت إليزابيث ، بينما يواجه المنتخب البرازيلي نظيره الكوري الشمالي في
المباراة الأخرى بالمجموعة السابعة بالدور الأول من كأس العالم.


وسيكون المنتخبان السلوفاكي والنيوزيلندي مطالبين
بالفوز ولا شيء سواه عندما يتواجهان في المباراة الثالثة اليوم على ملعب
"رويال بافوكنغ" في روستنبرغ في الجولة الأولى من منافسات المجموعة السادسة
لمونديال جنوب أفريقيا 2010.


ويمكن القول أن الفوز سيكون مصيرياً للمنتخبين
"الصغيرين" لان المجموعة تضم إيطاليا والبارغواي، وبالتالي سيسعى كل منهما
للخروج بالنقاط الثلاث لأن التعادل يعتبر بمثابة الضربة القاضية تقريبا
لآمال الطرفين لأنه من المستبعد أن يفوزا على المنافسين الآخرين في
المجموعة.


ويتشارك المنتخبان بواقع أنهما من الضيوف "النادرين"
لكأس العالم، كون سلوفاكيا تشارك لأول مرة منذ تفكك تشيكوسلوفاكيا، فيما
تعود نيوزيلندا إلى العرس الكروي للمرة الثانية فقط بعد إسبانيا 1982.


وعندما يدخل المنتخب النيوزيلندي إلى مباراته مع
نظيره السلوفاكي سيكون قد مر 28 عاما بالتمام والكمال على مباراته الأولى
في المحفل الكروي الأهم على الإطلاق، وكانت حينها في مواجهة اسكتلندا حين
سقط منتخب "اول وايتس" 2-5، قبل أن يخسر أمام الاتحاد السوفيتي صفر-3 ثم
البرازيل صفر-4.


انتهى انتظار المنتخب الاوقياني الذي استفاد بشكل
كبير من انتقال استراليا القوية إلى كنف الاتحاد الآسيوي في 2006، وهو يأمل
أن يضيف ثلاث نقاط الى نقطته الوحيدة التي حصدها سابقا في مسابقات الاتحاد
الدولي "فيفا" في مختلف الفئات العمرية وكانت العام الماضي في جنوب
أفريقيا ايضا ضمن كأس القارات وذلك بتعادله أمام العراق بطل آسيا.


وخطت الكرة النيوزيلندية خطوات كبيرة في السنوات
الأخيرة بدليل تأهل منتخبي تحت 21 عاماً وتحت 17 عاماً لنهائيات كأس العالم
للشباب والناشئين في مصر ونيجيرياً على التوالي.


ويعتبر معظم لاعبي المنتخب النيوزيلندي نصف هواة
وبعضهم بدأ مسيرته في الجامعات الأميركية لكن أبرزهم قائد المنتخب راين
نيلسن الذي يعتبر عنصراً أساسياً في خط دفاع نادي بلاكبيرن في دوري الدرجة
الانكليزية الممتازة.


ويشرف على تدريب المنتخب الاوقياني ريكي هيربرت أحد
أفراد المنتخب الذي شارك في نهائيات كأس العالم عام 1982 في اسبانيا، وهو
في الوقت ذاته مدرباً لفريق ويلينغتون فينيكس، ممثل نيوزيلندا في الدوري
الاسترالي للمحترفين.


ويملك هربرت تطلعات كبيرة ولا يعتبر فريقه مجرد جسر
ستعبر عليه المنتخبات الأخرى بقوله "إذا نجحت السنغال في الفوز على فرنسا
في المباراة الافتتاحية لكأس العالم 2002، نستطيع أن نهزم إيطاليا".


وقدم المنتخب أداءً مميزاً في تصفيات كأس العالم
العام الماضي حيث فاز بخمس مباريات على التوالي فيما حقق المهاجم شاين
سميلتز رقماً قياسياً محليا بتسجيل ستة أهداف في ست مباريات على التوالي.


ويشكل سميلتز مع كيلن ثنائياً خطيراً في خط هجوم
منتخب "كيوي"، لكن المهمة لن تكون سهلة على الإطلاق في مواجهة سلوفاكيا
التي تأهلت إلى النهائيات للمرة الأولى في تاريخها وذلك على حساب... تشيكيا
التي تحدها من الغرب وشريكتها السابقة في الوطنية، وبولندا التي تحدها من
الشمال، في حين تمكنت سلوفينيا الواقعة أيضا في أوروبا الشرقية من تدارك
الموقف في الملحق وبلغت النهائيات من البوابة الروسية.


وتبدو الكفة راجحة لمصلحة منتخب المدرب فلاديمير فايس
من أجل الخروج بالفوز من مباراته الأولى على الإطلاق مع النيوزيلنديين.


ويقول لاعب وسط ماينتس الألماني المخضرم ميروسلاف
كارهان (34 عاما) عن بلاده الصغيرة (49 ألف كلم مربع و5.5 ملايين نسمة)
التي نالت استقلالها عام 1993 بعد تفكك تشيكوسلوفاكيا التي وصلت بدورها إلى
نهائي مونديال 1934 و1962: "بلادنا فخورة بنا. التأهل إلى كأس العالم مهم
جدا لإبراز هوية دولتنا اليافعة، لكننا نعلم أن العمل سيكون صعبا للغاية
لتحقيق النتائج في النهائيات". لكن كارهان كان من اللاعبين الذي سقطوا
ضحايا الإصابات قبيل انطلاق العرس الكروي وسيحرم من المشاركة التاريخية مع
زملائه.


ولم تكن الصلابة الدفاعية العلامة البارزة لدى منتخب
سلوفاكيا في التصفيات إذ دخل مرماه 10 أهداف في 10 مباريات، لكن هجومه كان
قويا وعرف طريق المرمى 22 مرة بفضل تحركات لاعب وسطه ماريك هامسيك (22
عاماً) والتمريرات الحاسمة للاعب وسط نابولي الايطالي المميز. رغم صغر سنه،
إلا أن هامسيك اكتسب ثقة فايس وحمله مسؤولية شارة القيادة.


يقول فايس عن هامسيك صاحب التسديدات القوية: "هو بدون
شك أحد أكثر اللاعبين قدرة على شغل عدة مراكز، بإمكانه اللعب كلاعب وسط
مهاجم أو مهاجم الثاني. منذ انتقاله إلى نابولي، يخوض كل مباراة وكأنها
معركة".


وأكد فايس أن منتخبه سيعتمد أمام نيوزيلندا على أسلوب
هجومي من اجل تحقيق الفوز، مضيفا "لكنني أتوقع أن يقوم منافسونا بالأمر
ذاته أيضاً.


اعتقد أن فريقنا أفضل، لكن المباراة ستكون صعبة.
سيتعقد الوضع في حال أي إخفاق من جانبنا، وهذا الأمر سيدفعنا إلى اختبار
أمور أخرى في المباراتين الأخريين".


ومن المتوقع ان يلعب الشاب ميروسلاف ستوخ (20 عاما)
الذي قدم موسماً مميزاً مع تونتي الهولندي معاراً من تشلسي الإنكليزي، إلى
جانب هامسيك، فيما سيتولى ستانيسلاف سيستاك دور المهاجم الأساسي، ويأمل
مهاجم بوخوم الألماني أن يواصل تألقه بعدما سجل ستة أهداف في التصفيات.


تلقت سلوفاكيا دفعة معنوية قوية بعد شفاء مدافع
ليفربول الانكليزي مارتن سكرتل من إصابته بكسر في قدمه أبعده عن الملاعب
حوالي ثلاثة أشهر، وقد أكد فايس أن صخرة دفاعه اقترب من استعادة لياقته
بشكل كامل وهناك احتمال كبير أن يشارك أمام نيوزيلندا.


ويأمل السلوفاكيون أن يحذو حذو "المبتدئين" السابقين
الذين نجحوا في مشاركتهم الأولى في تحقيق المفاجأة على غرار أوكرانيا في
المونديال السابق عندما وصلت إلى ربع النهائي قبل أن تخسر أمام ايطاليا،
والسنغال التي بلغت ربع نهائي 2002، وكرواتيا (كدولة مستقلة) عندما حلت
ثالثة في مونديال 1998، ونيجيريا والسعودية اللتين وصلتا إلى الدور الثاني
عام 1994، وجمهورية ايرلندا التي وصلت إلى ربع نهائي 1990، والدنمارك التي
وصلت إلى الدور الثاني عام 1986... وصولا إلى كوريا الشمالية التي صدمت
الجميع عام 1966 عندما هزمت ايطاليا ووصلت إلى ربع النهائي قبل أن تسقطت
بصعوبة أمام برتغال أوزيبيو 3-5.







استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

Create an account or log in to leave a reply

You need to be a member in order to leave a reply.

Create an account

Join our community by creating a new account. It's easy!


Create a new account

Log in

Already have an account? No problem, log in here.


Log in

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى