منتدى صانع القرار
اهلا وسهلا ضيفنا العزيز يسعدنا ويشرفنا تسجيلك معنا



اخبار كأس العالم ليوم الاربعاء 25 \ 7 \ 1431 هـ من الصحف السعودية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

العالمي
المراقب العام
المراقب العام
البلد :
المهنه :
المـزاج :
الجنس : ذكر
نقاط : 2989
المساهمات : 255
تقييم : 19

مُساهمةالعالمي في 7/7/2010, 9:27 pm

الطاحونة الهولندية تتأهل للمرة الثالثة لنهائي كأس العالم</B>



فرحة كبيرة لروبن بعد تسجيله الهدف الثالث

كيب تاون - د ب أ:

بنجاح فائق وعن جدارة واستحقاق حجز المنتخب الهولندي لكرة القدم مقعده في المباراة النهائية لبطولة كأس العالم 2010 المقامة حاليا في جنوب أفريقيا اثر فوزه 3/2 على منتخب أوروجواي باستاد "جرين بوينت" في مدينة كيب تاون وذلك في المباراة الأولى بالدور قبل النهائي للبطولة.
وأفلت المنتخب الهولندي من كمين منتخب أوروجواي وحقق الفوز السادس على التوالي له في البطولة الحالية ليحجز مكانه في المباراة النهائية لبطولة كأس العالم للمرة الثالثة في تاريخه. ويلتقي المنتخب الهولندي في المباراة النهائية للبطولة يوم الأحد المقبل مع الفائز من مباراة المنتخبين الألماني والأسباني اللذين يلتقيان غدا الأربعاء في المباراة الثانية بالدور قبل النهائي للبطولة.
وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل 1/1 حيث جاء الهدفان بقذيفتين مدويتين من مسافات بعيدة. وكان المنتخب الهولندي هو البادئ بالتسجيل عن طريق تسديدة صاروخية من قائده جيوفاني فان برونكهورست في الدقيقة 18 ثم تعادل منتخب أوروجواي بقذيفة مشابهة لقائده أيضا دييجو فورلان في الدقيقة 41 . والهدف هو الرابع لفورلان في البطولة الحالية.
وفي الشوط الثاني سجل ويسلي شنايدر وآريين روبن هدفين آخرين للمنتخب الهولندي في الدقيقتين 70 و73 ليقودا الفريق إلى الفوز السادس على التوالي في ست مباريات خاضها بالبطولة. وسجل ماكسي بيريرا الهدف الثاني لأوروجواي في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للمباراة.
وكان المنتخب البرازيلي هو الوحيد في بطولات كأس العالم الماضية الذي حقق الفوز في ست مباريات قبل بلوغه المباراة النهائية وذلك في مونديال 2002 بكوريا الجنوبية واليابان. ورفع شنايدر رصيده على خمسة أهداف في البطولة ليقتسم صدارة الهدافين مع الأسباني ديفيد فيا.
وكانت مباراة اليوم هي الخامسة بين الفريقين ولكنها الثانية فقط بينهما في بطولات كأس العالم حيث التقيا من قبل في الدور الأول لمونديال 1974 بألمانيا الغربية وفازت هولندا 2/صفر. كما التقى الفريقان في أولمبياد 1924 وفازت أوروجواي 2/1 ثم كررت فوزها في أولمبياد 1928 بنتيجة 2/صفر علما بأنها أحرزت لقب المسابقة في الدورتين. بينما كان اللقاء الرابع والأخير بينهما قبل لقاء اليوم ضمن دورة دولية أقيمت في أوروجواي عام 1980 وفازت أوروجواي 2/صفر أيضا.




















[size=16]

دموع فرح وبكاء حزن منتظر..وفك شفرة التحدي «الأرووبي» بيد 19 لاعباً</B>

ألمانيا وأسبانيا في مواجهة «التاريخ» والاقتراب من عتبة مجد عالمي جديد</B>




ألمانيا عذبت الأرجنتين في المربع المونديالي واقتربت من النهائي الكبير.


جوهانسبورغ - أ. ف. ب.

تتوجه الأنظار اليوم الاربعاء الى ملعب "موزيس مابهيدا" في دوربن الذي يحتضن موقعة نارية-ثأرية بين المنتخب الالماني ونظيره الاسباني في نصف نهائي مونديال جنوب افريقيا 2010.
وستكون هذه الموقعة تاريخية بكافة المعايير، فالى جانب انها تجمع بين المنتخبين اللذين قدما حتى الان افضل مستوى في النسخة التاسعة عشرة، ستكون المباراة الثامنة والتسعين لألمانيا في النهائيات لتنفرد بالرقم القياسي الذي كانت تتشاركه مع البرازيل التي ودعت من الدور ربع النهائي على يد هولندا (1-2)، كما قد تشهد دخول مهاجم ال"مانشافت" ميروسلاف كلوزه التاريخ في حال وجد طريقه الى الشباك ما سيجعله يعادل او يحطم الرقم القياسي المسجل باسم البرازيلي رونالدو (15 هدفاً)، والامر ذاته ينطبق على مهاجم "لا فوريا روخا" دافيد فيا الذي قد يعادل او يحطم الرقم القياسي (44 هدفاً) المسجل باسم راوول غونزاليز من حيث اكثر اللاعبين الاسبان تسجيلا مع منتخب بلادهم.


لوف يبحث عن النهائي الثامن.. ودل بوسكي يسعى لبلوغ الحلم الكبير


والاهم من الرقم القياسي هو لو نجحت المانيا في تخطي عقبة ابطال اوروبا ستنفرد برقم قياسي من حيث المباريات النهائية في تاريخها والذي كانت تشاركه حاليا مع البرازيل (7 لكل منهما)، علما بان ال"مانشافت" يخوض دور الاربعة للمرة الثانية عشرة في تاريخه وهذا رقم قياسي لم يسبقه إليه اي منتخب.
ويرفع الالمان قبل كل الاحصائيات والارقام القياسية شعار الثأر من نظرائهم الاسبان الذين كانوا تغلبوا عليهم في نهائي كأس اوروبا 2008 بهدف سجله فرناندو توريس الذي اعاد "لا فوريا روخا" الى منصة التتويج للمرة الثانية في تاريخه بعد ان احرز اللقب القاري عام 1964.
وستكون المواجهة نارية تماما نظرا الى المستوى الذي قدمه المنتخبان حيث اكد المنتخب الالماني بحلته الشابة ان فوزه الكاسح على انكلترا (4-1) في الدور الثاني لم يكن وليد الصدفة لانه لقن نظيره الارجنتيني درسا قاسيا وبلغ نصف النهائي بالفوز عليه 4-صفر، في حين عانى الاسبان امام الاداء الدفاعي للبارغواي لكنهم نجحوا في نهاية المطاف بالخروج فائزين عبر بطلهم فيا ليبلغوا نصف النهائي للمرة الثانية في تاريخهم بعد عام 1950 (كان يعتمد حينها نظام المجموعة في دور الاربعة الاخير) عندما تعادل مع الاوروغواي (2-2) وخسر امام السويد (1-3) وتلقى هزيمة ثقيلة امام البرازيل (1-6). والنقطة السلبية الوحيدة التي خرج بها الالمان من مواجهة دور الاربعة مع رجال دييغو مارادونا هي انهم سيفتقدون خدمات نجمهم المتألق توماس مولر لانه حصل على إنذار ثان.
ولعب مولر دورا اساسيا في قيادة "داي مانشافت" الى الدور نصف النهائي والحاق الهزيمة الاقسى بالمنتخب الارجنتيني في النهائيات منذ عام 1958 عندما خسر امام تشيكوسلوفاكيا (1-6)، بتسجيله الهدف الاول، رافعا رصيده الى اربعة اهداف، وتمريره الكرة التي جاء منها الهدف الثاني عندما كان واقعا على ارضية الملعب ليضع لوكاس بودولسكي في موقف المواجهة الفردية مع الحارس الارجنتيني فأخذ وقته قبل ان يمررها الى كلوزه الذي وضعها في الشباك الخالية، قبل ان يضيف الاخير الهدف الرابع لبلاده في تلك المباراة، رافعا رصيده الى 4 اهداف ايضا في النسخة الحالية و14 في النهائيات.



أسبانيا عبرت الباراجواي في دور الاربعة، فهل تبلغ الحلم اليوم؟


ويملك لوف خيارات عديدة من اجل ايجاد البديل بحسب التكتيك الذي سيعتمده، فاذا اراد ان يلعب بثلاثي وسط هجومي كما كانت حاله حتى الان، فهناك ماركو مارين وتوني كروس وبيوتر تروشوفكسي، اما اذا اراد الاعتماد على مهاجمين وادخال تعديل على خطته المعتادة فبامكانه اللجوء الى كاكاو الذي يبدو انه تعافى من الاصابة او ماريو غوميز او شتيفان كيسيلنغ.
لكن مهما حاول لوف ان يخفف من اهمية مسألة غياب مولر فان ذلك لن يقلل من حجم الفراغ الذي سيخلفه نجم بايرن الشاب على الجهة اليمنى اذ ان سلاسة الماكينة الالمانية مرتبطة بالتفاهم الرائع بين مولر ومسعود اوجيل وبودولسكي في الوسط الهجومي، وهذا ما اثمر حتى الان عن 13 هدفا للالمان في النسخة الحالية، وهو اكبر معدل تسجيلي بين جميع المنتخبات.
وستكون الانظار موجهة الى كلوزه الذي سيكون على موعد مع التاريخ في حال وجد طريقه الى شباك الحارس الاسباني ايكر كاسياس لانه سيصبح افضل هداف في تاريخ النهائيات مشاركة مع رونالدو او قد ينجح في الانفراد بهذا الانجاز اذا سجل اكثر من هدف.
وكان مهاجم بايرن ميونيخ عادل امام الارجنتين رقم مواطنه غيرد مولر في عدد الاهداف المسجلة في نهائيات كأس العالم بعد ثنائيته في مرمى الارجنتين، علما بانه سجل 5 اهداف في مونديال كوريا الجنوبية واليابان عام 2002 ومثلها في مونديال المانيا عندما توج هدافا له، قبل ان يوقع 4 اهداف في النسخة الحالية. وكان رونالدو هز الشباك اربع مرات في مونديال 1998، و8 مرات في مونديال 2002 وتوج هدافا له، و3 اهداف في المانيا.
وفي الجهة المقابلة، يبحث فيا عن دخول تاريخ منتخب بلاده بعدما اصبح على بعد هدف واحد من معادلة الرقم القياسي من حيث عدد الاهداف مع "لا فوريا روخا" والمسجل باسم راوول غونزاليز.
"ان انهى البطولة كافضل مسجل "، هذا ما قاله فيا بعد ان تصدر ترتيب هدافي النسخة التاسعة عشرة برصيد 5 اهداف، رافعا رصيده الى ثمانية اهداف في النهائيات و43 مع المنتخب ليصبح على بعد هدف واحد من راوول غونزاليز الذي احتاج الى 102 مباراة لتسجيل 44 هدفا، اي ما معدله 431ر0 هدف في المباراة الواحدة، في حين ان فيا احتاج 63 مباراة فقط ليسجل 43 هدفا، اي ما معدله 683ر0 هدف في المباراة الواحدة.
واضاف فيا الذي اصبح افضل هداف اسبانيا في نهائيات كأس العالم بعدما تقدم على اميليو بوتراغوينيو وفرناندو هييرو وفرناندو مورينيتيس وراوول، "الامر الاهم هو ان نصل الى النهائي ان كان من خلال تسجيلي او تسجيل احد غيري. انا سعيد بتسجيلي الاهداف لكني اكثر سعادة عندما يفوز الفريق".
ومن المؤكد ان المنتخب الاسباني سيكون بحاجة ماسة لاهداف فيا عندما يواجه نظيره الالماني القوي جدا، خصوصا ان مهاجم فالنسيا السابق سجل 5 من اهداف "لا فوريا روخا" الستة في النهائيات حتى الان في ظل عجز شريكه في خط الهجوم فرناندو توريس عن ايجاد طريقه الى الشباك حتى الان.
وكان المدرب فيسنتي دل بوسكي اخرج توريس مجددا من الملعب في الدقيقة 56 بعدما فشل في ايجاد طريقه للشباك في 5 مباريات على التوالي.
وستكون مواجهة اليوم الرابعة في النهائيات بين اسبانيا والمانيا ولم تفز الاولى في اي مناسبة حتى الان، اذ خرجت المانيا الغربية فائزة 2-1 في الدور الاول من مونديال 1966، وبالنتيجة ذاتها في الدور الثاني لمونديال 1982، وتعادلا 1-1 في الدور الاول لمونديال 1994.
لكن الاسبان يتفوقون في نهائيات كأس اوروبا اذ فازوا مرتين في دور المجموعات عام 1984 (1-صفر) ونهائي 2008 (1-صفر)، فيما فاز الالمان مرة واحدة في دور المجموعات عام 1988 (2-صفر).
والتقى المنتخبان في 12 مباراة ودية ويتعادلان باربعة انتصارات لكل منهما مقابل 4 تعادلات

عاد إلى جدة وكشف حكايته مع مدرب الأرجنتين</B>

خليل جلال: الإعلام ضخم تفسير صورة مارادونا</B>




جلال يحاول تهدئة مارادونا في أحد لقاءات الأرجنتين في الدور الأول


جدة – نايف مشهور

وصل لمطار الملك عبدالعزيز الدولي صباح يوم أمس (الثلاثاء) الحكم الدولي خليل جلال قادما من العاصمة الجنوب افريقية جوهانسبرج ومنها للعاصمة المصرية القاهرة قبل الوصل لمدينة جدة بعد مشاركته في مونديال كأس العالم.
وكان في استقبال المونديالي جلال أعضاء اللجنة الفرعية للحكام بالمنطقة الغربية يتقدمهم سكرتير اللجنة سعد المسوري وعبدالرحمن العمري وعبدالرحمن المالكي وعدد كبير من الجماهير الرياضية التي حرصت على استقبال ممثل المملكة في المونديال بطريقة لائقة توجت بعقود الورد والصور الفوتوغرافية التي التقطت مع جلال الذي لم يستطع التحكم في نفسه من خلال تلك المحبة التي وجدها في استقباله ليذرف دموع الفرصة والسعادة لمحبيه. وقال: "ما وجدته من ترحيب كبير من المحبين في استقبالي أنساني كل الحديث الذي أرغب ذكره عبر صحيفتكم إلا أن الاهتمام الذي وجدته منهم يزيد من إصراري على بذل قصارى جهدي الفترة المقبلة لتمثيل المملكة في كل المحافل العالمية". وعن ما دار بينه وبين مدرب الأرجنتين مارادونا قال: "نعم شاهدت تلك الصور التي نشرت في وسائل الإعلام العالمية بيني وبين مارداونا إلا أن الإعلام ربما يكون كبر من حجم الصورة فما دار بيني وبينه حديث يدار بين أي حكم رابع ومدرب أي فريق.



روبين تألق وسجل ومهد طريق التأهل ل(البرتغالي)</B>

«الطاحونة الهولندية» في نهائي المونديال بثلاثية في مرمى أوروجواي</B>




روبين ساهم في قيادة منتخب بلاده الى نهائي كأس العالم


كيب تاون - (د ب أ)

بنجاح فائق وعن جدارة واستحقاق، حجز المنتخب الهولندي لكرة القدم مقعده في المباراة النهائية لبطولة كأس العالم 2010 المقامة حاليا في جنوب أفريقيا اثر فوزه 3-2 امس الثلاثاء على منتخب أوروجواي باستاد "جرين بوينت" في مدينة كيب تاون وذلك في المباراة الأولى بالدور قبل النهائي للبطولة.
وأفلت المنتخب الهولندي من كمين منتخب أوروجواي وحقق الفوز السادس على التوالي له في البطولة الحالية ليحجز مكانه في المباراة النهائية لبطولة كأس العالم للمرة الثالثة في تاريخه. ويلتقي المنتخب الهولندي في المباراة النهائية للبطولة يوم الأحد المقبل مع الفائز من مباراة المنتخبين الألماني والأسباني اللذين يلتقيان اليوم الأربعاء في المباراة الثانية بالدور قبل النهائي للبطولة.
بينما يلتقي منتخب أوروجواي، الفائز بلقب البطولة في عامي 1930 و1950 يوم السبت المقبل مع الخاسر من مواجهة ألمانيا وأسبانيا على المركز الثالث في البطولة.
وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل 1-1 حيث جاء الهدفان بقذيفتين مدويتين من مسافات بعيدة. وكان المنتخب الهولندي هو البادئ بالتسجيل عن طريق تسديدة صاروخية من قائده جيوفاني فان برونكهورست في الدقيقة 18 ثم تعادل منتخب أوروجواي بقذيفة مشابهة لقائده أيضا دييجو فورلان في الدقيقة 41 . والهدف هو الرابع لفورلان في البطولة الحالية.
وفي الشوط الثاني سجل ويسلي شنايدر وآريين روبن هدفين آخرين للمنتخب الهولندي في الدقيقتين 70 و73 ليقودا الفريق إلى الفوز السادس على التوالي في ست مباريات خاضها بالبطولة. وسجل ماكسي بيريرا الهدف الثاني لأوروجواي في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للمباراة. وكان المنتخب البرازيلي هو الوحيد في بطولات كأس العالم الماضية الذي حقق الفوز في ست مباريات قبل بلوغه المباراة النهائية وذلك في مونديال 2002 بكوريا الجنوبية واليابان.
ورفع شنايدر رصيده إلى خمسة أهداف في البطولة ليقتسم صدارة الهدافين مع الأسباني ديفيد فيا.
وكانت مباراة الامس هي الخامسة بين الفريقين ولكنها الثانية فقط بينهما في بطولات كأس العالم حيث التقيا من قبل في الدور الأول لمونديال 1974 بألمانيا الغربية وفازت هولندا 2-صفر.
كما التقى الفريقان في أولمبياد 1924 وفازت أوروجواي 2-1 ثم كررت فوزها في أولمبياد 1928 بنتيجة 2-صفر علما بأنها أحرزت لقب المسابقة في الدورتين. بينما كان اللقاء الرابع والأخير بينهما قبل لقاء اليوم ضمن دورة دولية أقيمت في أوروجواي عام 1980 وفازت أوروجواي 2-صفر أيضا.
بدأت المباراة بضغط هجومي مكثف من منتخب أوروجواي الذي سعى منذ البداية لتسجيل هدف مبكر يربك به حسابات الطاحونة الهولندية ولكن الدفاع الهولندي كان بالمرصاد لجميع المحاولات.
وبعد ثلاث دقائق، نظم المنتخب الهولندي صفوفه وبدأ في شن هجماته اثر هجمة رائعة قادها آريين روبن من ناحية اليمين ومرر روبن فان بيرسي الكرة عرضية حاول فيرناندو موسليرا حارس مرمى أوروجواي إبعادها ولكنه هيأها للمهاجم الهولندي ديرك كاوت الذي سددها قوية من داخل منطقة الجزاء لتمر الكرة فوق العارضة مباشرة في الدقيقة الرابعة.
ورد ألفارو بيريرا نجم أوروجواي بتسديدة مباغتة من مسافة بعيدة في الدقيقة السادسة حيث لمح مارتن ستيكلنبرج حارس مرمى هولندا متقدما أمام مرماه فلعبها ساقطة ولكن الكرة مرت فوق العارضة.
وكاد المنتخب الهولندي يسجل هدف التقدم في الدقيقة العاشرة اثر هجمة سريعة لعب على اثرها كاوت الكرة عرضية من الناحية اليسرى وحاول الدفاع تشتيتها لكنه أخطأ لتصل الكرة مجددا إلى كاوت ليلعبها مرة أخرى عرضية فقابلها روبن بضربة رأس تحت ضغط من دفاع أوروجواي ثم أمسكها الحارس موسليرا.
وتوالت الهجمات المتبادلة من المنتخبين لكنها افتقدت للدقة المطلوبة في نهايتها فلم تسفر عن شيء في ظل الحذر الدفاعي الشديد من الفريقين.
وشهدت الدقيقة 17 فرصة هولندية أخرى أضاعها اللاعب روبن فان بيرسي الذي حاول اختراق الدفاع بدلا من التمرير ليشتتها الدفاع سريعا.
لكن زميله المخضرم جيوفاني فان برونكهورست قائد الفريق كان على موعد مع هدف التقدم في الدقيقة التالية حيث تناقل أكثر من لاعب هولندي الكرة في وسط الملعب لتصل الكرة في النهاية إلى فان برونكعهورست الذي سددها صاروخية من مسافة بعيدة في الزاوية البعيدة لتصطدم بباطن القائم في المقص الأيسر للمرة وتتحول إلى داخل الشباك حيث لم يستطع موسليرا اللحاق بالكرة لسرعتها وقوتها الفائقة.
وأبعد دفاع أوروجواي الكرة من أمام فان بيرسي في الدقيقة 20 قبل انفراده بالحارس بعد هجمة منظمة سريعة لهولندا. ولعب روبن الضربة الركنية وشتتها دفاع أوروجواي إلى ركنية أخرى لم تستغل.
ونال ماكسي بيريرا لاعب أوروجواي إنذارا في الدقيقة 21 للخشونة. وحاول منتخب أوروجواي تكثيف هجومه في الدقائق التالية بحثا عن هدف التعادل ولكن الدفاع الهولندي كان يقظا وتصدى لكل هذه المحاولات.
وسقط اللاعب الهولندي ديمي دي زوا مصابا في الدقيقة 27 اثر التحام قوي وعنيف من اللاعب مارتين كاسيريس الذي حاول لعب الكرة بقدمه ولكنه ركل وجه اللاعب الهولندي ليخرج من الملعب لتلقي العلاج. كما أنذر الحكم كاسيريس للخشونة.
ونال اللاعب الهولندي ويسلي شنايدر إنذارا في الدقيقة 30 لمحاولته الاحتكاك بكاسيريس بعد هذا الالتحام حيث توترت أعصاب اللاعبين وكادت تحدث أزمة لولا تدخل الحكم في الوقت المناسب.
وأخرج كاسيريس الكرة ببراعة من أمام روبن في الدقيقة 31 ليمنعه من الانفراد بالحارس موسليرا.
وشهدت الدقيقة التالية هجمة خطيرة بأوروجواي ولكن الدفاع الهولندي شتت الكرة في الوقت المناسب.
وأهدر إدينسون كافاني فرصة رائعة لمنتخب أوروجواي في الدقيقة 35 اثر هجمة رائعة اخترق بها منطقة الجزاء الهولندية من الناحية اليمنى ولكنه تباطأ في تمرير الكرة ليتدخل الدفاع الهولندي في الوقت المتناسب ويبعد الكرة.
وأتبعها ألفارو بيريرا بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 36 وأمسكها الحارس الهولندي مارتن ستيكلنبرج بثبات.
وواصل منتخب أوروجواي هجومه لكن دون جدوى حيث ظل الدفاع الهولندي على تماسكه.
وسدد كاوت كرة قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 40 أمسكها موسليرا حارس مرمى أوروجواي.
وارتدت الهجمة في الثواني التالية ووصلت إلى المخضرم دييجو فورلان مهاجم أوروجواي المتألق على بعد نحو 32 مترا من المرمى فهيأها لنفسه وسددها قوية حاول الحارس ستيكلنبرج التصدي لها ولكن الكرة القوية لمست يده وأكملت طريقها نحو الشباك ليكون هدف التعادل مع بداية الدقيقة 41 .
واصل منتخب أوروجواي ضغطه الهجومي بعد الهدف. وحصل اللاعب كافاني على ضربة حرة خارج منطقة الجزاء الهولندية وسددها فورلان قوية ولكن الحارس الهولندي أمسكها بثبات.
وفشلت محاولات المنتخب الهولندي لتسجيل هدف التقدم فيما تبقى من هذا الشوط لينتهي بالتعادل 1-1 بعد أداء اتسم بالطابع الخططي والحذر الدفاعي من الفريقين. مع بداية الشوط الثاني، أجرى المدرب بيرت فان مارفيك المدير الفني للمنتخب الهولندي تغييره الأول فدفع باللاعب رافاييل فان دير فارت بدلا من ديمي دي زوا لتنشيط أداء الفريق.
وبالفعل، جاءت بداية هذا الشوط هجومية من جانب الهولنديين لكنهم افتقدوا للدقة والنظام في هجماتهم ففشلوا في تشكيل خطورة حقيقية على مرمى أوروجواي. وكاد الحارس الهولندي ستيكلنبرج يكلف فريقه غاليا في الدقيقة 51 عندما خرج من منطقة جزائه لقطع الكرة من أمام كافاني ولكن الكرة اصطدمت به وتهيأت أمام كافاني الذي هيأها لزميله ألفارو بيريرا المندفع من الخلف ليسددها الأخير في اتجاه المرمى الخالي من حارسه ولكن فان برونكهورست أنقذ الموقف في الوقت المناسب وأخرج الكرة إلى ضربة ركنية لم تستغل. وواصل دفاع أوروجواي رقابته اللصيقة على روبن فافتقدت الهجمات الهولندية للخطورة المطلوبة خاصة وأنها اتسمت بالبطء الشديد بينما شكل كافاني وفورلان بتحركاتهما المستمرة إزعاجا شديدا للدفاع الهولندي. وحصل كاسيريس على ضربة حرة خارج منطقة الجزاء وسددها فورلان بشكل رائع في الدقيقة 67 ولكن الحارس الهولندي تصدى لها بصعوبة لينقذ فريقه من هدف مؤكد.
ورد عليها المنتخب الهولندي بهجمة رائعة في الدقيقة 68 مرر على اثرها مارك فان بوميل الكرة بينية متقنة إلى فان دير فارت داخل منطقة الجزاء ليسددها فان دير فارت قوية تصدى لها الحارس موسليرا وارتدت منه إلى روبن داخل منطقة الجزاء ولكنه تسرع وسددها قوية بيمناه خارج المرمى.
لكن شنايدر واصل هوايته في هز الشباك وأحرز هدف التقدم 2/1 للمنتخب الهولندي في الدقيقة 70 بعد هجمة خطيرة أنهاها شنايدر بتسديدة زاحفة من داخل حدود المنطقة في اتجاه الزاوية البعيدة على يسار الحارس موسليرا لتكون هدف التقدم الثمين.
ولم يمهل المنتخب الهولندي منافسه وقتا لإعادة ترتيب أوراقه وتنظيم صفوفه حيث سجل روبن الهدف الثالث في الدقيقة 73 اثر عرضية عالية لعبها كاوت من ناحية اليسار وقابلها روبن بضربة رأس متقنة في مكان صعب للغاية على يمين الحارس موسليرا إلى داخل الشباك ليعزز تقدم فريقه ويضعف آمال أوروجواي.
وأجرى أوسكار تاباريز المدير الفني لمنتخب أوروجواي تغييرا تنشيطيا في الدقيقة 78 بنزول سيباستيان أبريو بدلا من ألفارو بيريرا ثم دفع في الدقيقة 84 باللاعب سيباستيان فيرنانديز بدلا من فورلان. وبينما بحث منتخب أوروجواي عن تعديل النتيجة في الدقائق التالية كاد المنتخب الهولندي يضاعف النتيجة في أكثر من هجمة خطيرة ولكن الحظ عاند روبن في أكثر من فرصة خطيرة.
وفي الوقت بدل الضائع، نجح اللاعب ماكسي بيريرا في تسجيل الهدف الثاني لأوروجواي في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع ليجدد آمال الفريق ولكن الوقت لم يسعف أوروجواي ليكتفي الفريق باللعب على المركز الثالث.



أكد أنه واثق من الفوز على اسبانيا</B>

لوف: مزاجية لاعبي ألمانيا عالية</B>




يواخيم لوف


ايراسميا -(د ب أ)

مازال يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني لكرة القدم واثقا في قدرة فريقه على الفوز على أسبانيا اليوم (الأربعاء) في ديربان في الدور قبل النهائي لمونديال جنوب أفريقيا برغم غياب النجم توماس مولر.
وقدم مولر /20 عاما/ مسيرة مبهرة حتى الآن في كأس العالم محرزا أربعة أهداف في خمسة مباريات، ولكنه سيغيب مباراة اليوم أمام أسبانيا بعد حصوله على البطاقة الصفراء الثانية في المباراة التي سحق فيها المنتخب الألماني نظيره الأرجنتيني بأربعة أهداف نظيفة في دور الثمانية للبطولة.
وقال لوف خلال مؤتمر صحفي في ايراسميا: "عندما أنظر إلى اللاعبين الذين يتعين أن اختار بديلا من بينهم، ينتابني شعور جيد".
وأضاف: "أثق أن بيوتر تروخوفسكي أو كاكاو أو توني كروس سيؤدون الدور على نحو يرضيني".
وتعد لياقة كاكاو المولود في البرازيل هي مصدر القلق الرئيسي لدى لوف، فيما يسير زميله في شتوتجارت سامي خضيرة بشكل جيد في طريقه لاستعادة عافيته من الإصابة في الفخذ التي تعرض لها أمام الأرجنتين.
وقال: "يبدو الوضع في هذه اللحظة أن جميع اللاعبين سيكونون جاهزين باستثناء كاكاو، الذي عانى من إصابات طفيفة في التدريبات، علينا أن ننتظر لنرى إذا ما كان جاهزا للمشاركة".
وقلل لوف /50 عاما/ من أهمية الضجيج المثار حول فريقه اليافع الذي قدم أداء مذهلاً أمام إنجلترا والأرجنتين، مستندا إلى أن الفريق الألماني يحافظ على ثبات أقدامه داخل الملعب. وتابع: "الحالة المزاجية جيدة ولكن ليست بمستوى البهجة، الفريق لديه رد فعل منضبط لمباراة الأرجنتين، والآن يركز على المباراة أمام أسبانيا". وانتصر الماتادور الأسباني في آخر مواجهة جمعت بين الفريقين في نهائي يورو 2008 ولكن لوف أكد أنه لا يوجد نزعة للثأر بين لاعبيه.
وقال: "لا يوجد أي حديث عن الثأر في أذهاننا.. لقد خسرنا المباراة في 2008 لأن أسبانيا في ذلك الوقت كانت الفريق الأفضل في البطولة، ولكن الوضع مختلف هذه المرة، أننا أقوى في هذه البطولة عما كنا عليه في 2008، لذا علينا فقط أن نفكر في قدرتنا على تحقيق الفوز".



قالت إنه عجز عن الكلام وأصبح يبكي</B>

رئيسة الأرجنتين تدعم مارادونا وتدعوه لزيارتها</B>




أسطورة الأرجنتين الكروية أخفق في المونديال ولكنه بقي في قلوب رياضيي بلاده


بوينوس أيرس - أ. ف. ب.

عبرت رئيسة الأرجنتين كريستينا كيرشنر عن دعمها لمدرب المنتخب الأول دييغو مارادونا ودعته مع لاعبي الفريق الذي أقصي من ربع نهائي مونديال جنوب افريقيا 2010 أمام ألمانيا، الى زيارتها في القصر الحكومي. وأكدت الرئيسة: "يوم السبت (عندما فازت ألمانيا على الأرجنتين 4-صفر) حزن الأرجنتينيون كثيرا. أطلب قوة الصبر من مارادونا، المنتخب والبلاد ولو ان الحزن سيستمر". وعبرت السيدة كيرشنر على غرار معظم الأرجنتينيين عن تقديرها للمدرب: "اتصلت به السبت بعد مؤتمره الصحافي، لكنه عجز عن الكلام لأنه كان يبكي. لم يقدم لنا أحد سعادة مماثلة على أرض الملعب على غرار دييغو أرماندو مارادونا". واستقبل تصريح الرئيسة بصيحات من الفرح من قبل الحشود في سان ميغيل (الضاحية الشمالية في بوينوس أيرس: "أولي، أولي، أولي، أولي، دييغوووو، دييغووووووو".
وأضافت الرئيسة ان اللاعبين رفضوا تلبية دعوتها يوم الأحد مؤكدين انهم لا يستحقون هذا الشرف: اعلموا ان هذه الرئيسة تبدو أقرب (إلى الناس) في الأوقات الصعبة كما في الأوقات الجيدة. دعوت التشكيلة لزيارة المنزل الزهري". وختمت كيرشنر: "أعتقد انهم على خطأ لأنهم يستحقون ذلك وسأنتظرهم. نعم، تحيا الأرجنتين". واستقبل مارادونا والمنتخب بحرارة لدى وصولهم الى بوينوس أيرس من قبل الالاف من المشجعين. لكن بحسب الصحف المحلية، ألمح مارادونا الى امكانية تخليه عن منصبه، قائلا "لقد أعطيت كل ما لدي".



آراء فنية</B>

ألمانيا والكرة الجماعية</B>


صالح المطلق

يترقب عشاق المستديرة في كل أنحاء العالم اكتمال نتائج مباراتي النصف النهائي من المونديال الذي أمضى المراحل التمهيدية بخليط من الأحداث الفنية والأخطاء التحكيمية والظهور الرائع لبعض الأسماء التي ينتظر أن تأخذ طريقها الصحيح في عالم الإبداع والشهرة كما حدث مع المجموعة السابقة من اللاعبين الذين كان لكأس العالم التأثير المباشر في تثبيت أقدامهم واستمرار عطائهم في المستطيل الأخضر لسنوات امتدت إلى ما بعد الاعتزال وترك اللعب والاتجاه للمجال الفني أو الإداري كما حدث مع بلاتيني وبكنباور وأخيرا مرادونا وماتيوس وريكارد، وكعادة هذه المسابقة العالمية لا بد ان تفرز عدة فوائد وعدة أشياء جديدة تستحق التوقف وتحتاج إلى المزيد من النقاش والطرح والتفصيل وذلك لكي لا تمضي أحداث هذا التجمع بدون أن نستخرج منه العبر ونستفيد من كل التجارب بما ينفع ويحقق الأهداف خصوصا ونحن في بداية مرحلة التطوير والتصحيح التي رسم خطوطها الخبيران ريك بيري الانجليزي وجيرار هوليه الفرنسي .
***اعتمدت الأرجنتين على ميسي فخرجت بشكل سيء وغير مقبول لأبطال العالم ومدرسة النجوم وهكذا حدث أيضا مع انكلترا ونجمها الفذ روني وبشكل مماثل تكرر المشهد مع الكاميرون وايتو والبرازيل وكاكا والبرتقال ورونالدو وفرنسا وريبيري وساحل العاج ودروقبا وعلى العــــــــــــــــتماما قدمت منتخبات ألمانيا وهولندا واسبانيا دروسا متكاملة ومتقنة في فن اللعب الجماعي والاستعداد اللياقي وتعدد أشكال الفرص والتهديف والاتزان بالأداء وسرعة الارتداد والقوة بالالتحام والانضباط التكتيكي وحرية التصرف في حدود مصلحة الفريق ونظام المجموعة واحترام المنافس وأنظمة المعسكر والجهاز الفني والإداري بطريقة تدل على حسن التخطيط والاختيار المناسب والصحيح لتكامل وتناغم اختلاف التنوع والمزج بين عنصرالشباب والخبرة في أقوى المسابقات العالمية والتي استطاع أن يصبح معها لاعب الاحتياط في نادي بايرن ميونيخ الالماني المهاجم ميروسلاف كلوزة احد أهم الهدافين في تاريخ البطولة وذلك بفضل اللعب الجماعي الذي غاب عن منتخبات كاكا وميسي والباقين وظهر بشكل واضح ومؤثر على أهداف ديفيد فيا وكلوزة وشنايدر وموللر، والخلاصة أن المنتخبات التي نجحت في إضافة تكتيك خاص على طريقة وأسلوب اللعب من غير أن يؤثر على ما تميزت وعرفت به من عشرات السنين استطاعت أن تتفوق ولا تتعرض للهزائم والإحراج وهذا ما حدث لمنتخب ايطاليا الذي تخلى عن أسلوب أهم مدرسة دفاعية في تاريخ كرة القدم ليخرج من الأدوار الأولى بعد أن تلقى هدفاً من رمية تماس في لقطة لم تحدث مع اقل المنتخبات معرفة بفنون الدفاع وأصول التمركز، وأما المنتخبات التي كابرت في مسألة اختيار اللاعبين وركنت للتاريخ وأرشيف الماضي فقد تأرجح أداؤها ولم تتمكن من التماسك ومواصلة التنافس وهذا ما حدث لمنتخبات انكلترا والبرازيل والأرجنتين وأما فرنسا فقد أضافت للإخفاق الفني أكثر من علامة استفهام على معنى الانضباط والاحتراف في بلد يعتبر مدرسة ومثال للآخرين.



وصف الحارس إيكر كاسياس ب"الزعيم"</B>

دل بوسكي : الألمان تحسنوا كثيراً</B>




دل بوسكي


بوتشفشتروم - أ. ف. ب.

رفض مدرب المنتخب الاسباني لكرة القدم فيسنتي دل بوسكي اعتبار مواجهة فريقه لالمانيا في الدور نصف النهائي لنهائيات كأس العالم في جنوب افريقيا ثأرية "لان البطل يتطلع دائما الى الامام".
وكانت اسبانيا تغلبت على المانيا 1-صفر في المباراة النهائية لكأس اوروبا قبل عامين في سويسرا والنمسا، بيد ان دل بوسكي قال: "سنتان في كرة القدم تعتبر مدة طويلة، خاض المنتخبان مباريات كثيرة واختلفت الظروف كثيرا. لا يجب الحديث عن الانتقام عندما يتعلق الأمر بالمنتخبات الكبيرة، لان الانتقام لا وجود له في قواميسها"، مضيفا "البطل يتطلع دائما إلى الأمام، سيلعب (الالمان) من أجل الفوز لأنهم يرغبون في بلوغ المباراة النهائية لكأس العالم، ونحن لدينا الدافع نفسه".
وتابع: "اعتقد بان الالمان وضعوا منذ فترة ليست بالطويلة مشروعا لتصحيح اوضاع كرة القدم في البلاد بعدما فقدت الكثير من بريقها. لقد نجحوا في تجديد دماء المنتخب الذي كان حاضرا في كأس اوروبا من أجل هذا المونديال ويبدو ان الامور تسير على ما يرام. لقد تحسنوا كثيرا وشكلوا منتخبا جيدا جدا".
واعرب دل بوسكي عن سعادته ببلوغ منتخب بلاده الدور نصف النهائي، وقال: "اشعر بالسعادة، وجودنا في هذا الدور أمر رائع، لقد قطعنا المرحلة الخامسة بنجاح في البطولة ونتمنى تخطي المرحلتين المتبقيتين امامنا" في اشارة الى نصف النهائي والمباراة النهائية.
واوضح دل بوسكي: "سنبقى أوفياء لاسلوب لعبنا امام المانيا، أتمنى أن نكون أكثر انتظاما لكني اعتقد باننا قدمنا عروضا جيدة حتى الان ولم تكن هناك سوى تلك الخسارة المؤلمة امام سويسرا في المباراة الاولى بيد اننا حققنا بعدها 4 انتصارات متتالية وصلنا بها الى دور الاربعة"، مضيفا "ليس هذا هو الوقت المناسب لتقديم حصيلة لمشاركتنا، لكن يجب ان نواصل التقدم الى الامام".
واكد دل بوسكي انه يملك الثقة الكاملة في مهاجم ليفربول الانكليزي فرناندو توريس البعيد عن مستواه في جنوب افريقيا والصائم عن التهديف، وقال: "هو ركيزة اساسية في المنتخب، ولاعب اعتاد زملاؤه على اللعب بجواره. يمكن أن يمر بمراحل غير جيدة في مشواره لكنه لا يزال قلب هجومنا. لم اتخذ قرارا بانه سيكون اساسيا دون منازع في تشكيلتنا، ولكن لدينا الثقة الكاملة فيه".
وعاد دل بوسكي الى الحديث عن مواجهة البارغواي في ربع النهائي وقال: "بعد المباراة، كان هناك بعض النقد الذاتي، ولكن بعد مراجعة شريط فيديو المباراة ينبغي أن نكون أكثر تسامحا. كانت هناك أشياء جيدة. عموما، أعتقد بأننا كنا الأفضل. كنت اتمنى ان نكون أكثر سلاسة، ولكن منافسنا يعرفنا جيدا ولم يدع لنا فرصة للعب. المنتخبات تستعد أفضل وأفضل من أجل لقائنا".
واشاد دل بوسكي بالحارس ايكر كاسياس قائلا "انه زعيم كونه القائد الفعلي للمنتخب سواء داخل او خارج الملعب".



هل يستفيق «العملاق النائم» توريس من سباته؟</B>

جوهانسبورغ - أ. ف. ب.

لم يقدم مهاجم ليفربول الانكليزي ومنتخب اسبانيا فرناندو توريس حتى الان في نهائيات كأس العالم لكرة القدم ما يشفع بكونه احد افضل المهاجمين في العالم ومرعب حراس المرمى في الدوريين الاسباني والانكليزي، لكنه عود الجميع على انه "رجل المناسبات الكبرى"، وبالتالي فان "استفاقة العملاق النائم" مطلوبة اكثر من أي وقت مضى غدا الاربعاء في الدور نصف النهائي امام المانيا في دوربن. يمر ال"نينيو" في مرحلة صعبة في العرس العالمي لانه لم يستعد حتى الان قمة مستواه بسبب الاصابات المتكررة التي تعرض لها هذا الموسم وتحديدا العملية الجراحية التي خضع لها في 18 نيسان - ابريل الماضي وتعافى منها أياما قليلة قبل انطلاق كأس العالم.
وحاول "فتى ليفربول" في اكثر من مباراة في المونديال استعادة بريقه ولمعانه من خلال محاولاته المتكررة لزعزعة دفاعات المنتخبات المنافسة، لكن دون جدوى، حتى انه لم يلعب أي مباراة كاملة حتى الان في جنوب افريقيا ويستبدله مدربه فيسنتي دل بوسكي في الدقائق الاولى من الشوط الثاني.
ولا يتأخر دل بوسكي في الدفاع عن "مهاجمه المدلل" في كل مباراة مشيرا الى ان استبداله ليس لكونه بعيد عن مستواه او عدم هزه الشباك بل لانه بحاجة الى لاعبين "اكثر نشاطا. توريس يركض كثيرا في الملعب ولا يتوقف عن الجري في مختلف انحاء الملعب. صحيح ان لياقته البدنية ليست على ما يرام مئة بالمئة لكنه يبقى مصدر رعب للمدافعين".
تصريحات دل بوسكي محقة لانه يملك دليلا قاطعا في الذاكرة: نهائيات كأس أوروبا 2008 في سويسرا والنمسا. كان توريس مصدر انتقادات كثيرة بسبب ضعف مستواه. لكن يوم المباراة النهائية ضد ألمانيا بالتحديد، وفي غياب هداف البطولة الاوروبية دافيد فيا بسبب الاصابة، كان توريس في الموعد وسجل هدف الفوز (1-صفر). توريس (26 عاما) أمامه الفرصة ذاتها غدا وامام الالمان بالذات. وانقسم المحللون وعشاق المنتخب الاسباني بخصوص اشراك توريس أساسيا امام المانيا او الاحتفاظ به على مقاعد الاحتياط، وشددت صحيفة "آس" على احقيته بمركز اساسي دون منازع في التشكيلة بالنظر الى خبرته ودوره الكبير في أرضية الملعب على الرغم من عدم هزه الشباك او صنعه التمريرات الحاسمة معللة قرارها بان اسبانيا خسرت مباراتها الوحيدة في البطولة حتى الان امام سويسرا، حيث لم يكن توريس اساسيا.
اما "ماركا" فاكدت ان المدرب دل بوسكي سيخطىء اذا اصر على اشراك توريس امام الالمان كونه لم يستعد حتى الان مستواه المعهود عقب العملية الجراحية التي خضع لها في ركبته. لكن دل بوسكي اكد انه يملك الثقة الكاملة في توريس، وقال "هو ركيزة أساسية في المنتخب، ولاعب اعتاد زملاؤه على اللعب بجواره. يمكن أن يمر بمراحل غير جيدة في مشواره لكنه لا يزال قلب هجومنا. لم اتخذ قرارا بانه سيكون أساسيا دون منازع في تشكيلتنا، ولكن لدينا الثقة الكاملة فيه". صحيح ان توريس بعيد عن مستواه، لكن "ال نينيو" يعتبر مصدر الرعب الاول في تشكيلة دل بوسكي.
هدف الفوز في مرمى ينز ليمان المرتمي أرضا والمدافع فيليب لام الذي فاته قطار توريس في المباراة النهائية لكأس اوروبا لا يزال عالقا في الاذهان، واكد توريس انه يمني النفس بتكراره غدا ليقود اسبانيا الى المجد العالمي والمباراة النهائية الاولى في تاريخ مشاركتها في كأس العالم.
توريس لاعب يعشق الكؤوس، والكؤوس تعشقه، فمنذ ان زار صالة اتلتيكو مدريد التاريخية المدججة بالفضيات والذهبيات، اعجب ابن التسعة اعوام بهذه العراقة، وبعد 18 عاما اصبح "ال نينيو" في مصاف العمالقة الذين ردوا مجد اسبانيا الضائع منذ ما يقارب النصف قرن.
يعتبر توريس ركيزة اساسية لهجوم المنتخب الاسباني ويصنفه بعض المراقبين بين أخطر المهاجمين في العالم.
تغيرت صورة توريس منذ انتقاله الى ليفربول الانكليزي فلم يعد طفل نادي اتلتيكو مدريد المدلل فقط، بل جوهرة كروية تبحث عن الالقاب مع احد اعرق الاندية في العالم. حتى لقب توريس تغيرت لغته بعد الصفقة الضخمة التي اخرجت 40 مليون يورو من خزينة النادي الانكليزي، فتحول لقب "ال نينيو" الى "كيد توريس" اي الطفل توريس.
لم يتأخر توريس في فرض سطوته من موسمه الاول على المدافعين "الجزارين" في الدوري الانكليزي فسجل 24 هدفا ليصبح المهاجم الاكثر نجاحا في اول موسم له في ال"برميير ليغ".
وبموازاة تفجر موهبة البرتغالي كريستيانو رونالدو، كان توريس من اكتشافات الموسم رغم انه لم يحرز اي لقب فوصل مع ال"ريدز" الى نصف نهائي دوري ابطال اوروبا، واحتل المركز الرابع في الدوري.
وربما تعود اريحية توريس في ليفربول وقتها الى الجالية الاسبانية الكبيرة ابتداء من المدرب رافايل بينيتيز واللاعبين الفارو اربيلوا وتشابي الونسو والحارس بيبي رينا.
كان توريس الاسم "المفاجأة" في تشكيلة المدرب ايناكي سايز التي خاضت كأس اوروبا 2004 في البرتغال وخرجت من دورها الاول، غير ان الاحوال اختلفت بعد 4 سنوات وأصبح صاحب الوجه الطفولي نقطة ارتكاز ال"فوريا روخا". لقد مر الهجوم الاسباني بمد وجزر قبل البطولة القارية، ويعود السبب الى استبعاد المدرب لويس اراغونيس لاسطورة ريال مدريد راوول غونزاليس، فاصبح مهاجم ليفربول العلامة الفارقة الى جانب مهاجم فالنسيا دافيد فيا الذي سرق الانظار في جنوب افريقيا وسجل خماسية يتصدر بها لائحة الهدافين. على الرغم من انه قطع مشوارا طويلا منذ ان توقع له النقاد مستقبلا باهرا في صفوف اتلتيكو مدريد، فإن انصار الكرة الاسبانية لا يزالون يلقبون توريس بال"نينيو"، وهدفه في مرمى المانيا الذي امن الفوز لمنتخب بلاده بكأس اوروبا للمرة الثانية في تاريخه والاولى منذ عام 1964، دون اسمه الى الابد في تاريخ "لا فوريا روخا" في حين لا يزال يواصل تألقه في صفوف ناديه ليفربول وتتهافت اندية عدة على ضمه الى صفوفها. انضم توريس (26 عاما) الى صفوف ناشئي اتلتيكو مدريد وهو في العاشرة من عمره، وخلال سبع سنوات خاض اول مباراة رسمية له في صفوف الناشئين وبات أمل انصار فريق العاصمة الاسبانية، وبعد ان عانى اتلتيكو مدريد اللعب في دوري الدرجة الثانية لموسمين، فان عودته الى دوري الاضواء موسم 2003-2004 ترافقت مع الصعود الصاروخي لنجم توريس. وبعد ان سجل 84 هدفا في 214 مباراة في صفوف اتلتيكو مدريد، قرر الانتقال الى صفوف ليفربول صيف عام 2007 في سعيه الى المشاركة في دوري أبطال أوروبا بشكل مستمر، وعلى الرغم من الضغوطات التي واجهها من خلال ارتدائه القميص رقم 9 في النادي الانكليزي الشمالي العريق الذي حمله اسطورة الفريق الويلزي ايان راش، تألق توريس في موسمه الاول باشراف مدربه ومواطنه بينيتيز وسجل 34 هدفا في 47 مباراة. وبعد ان تخلص من الضغوطات التي اثقلت كاهله في صفوف اتلتيكو مدريد، بدأ هذا الهداف بالفطرة يؤكد القدرات الكبيرة التي يتمتع بها في صفوف ليفربول، فدخل تاريخ النادي بتسجيله الهدف رقم الف في دوري الدرجة الممتازة. رصيده مع ليفربول 72 هدفا في 116 مباراة منذ 2007.
يتمتع توريس بسرعة انطلاق رهيبة، وتقنية عالية وباجادة تسديد الكرات العالية وانهائه الهجمات بطريقة ماكرة، كل هذه الصفات جعلته محط اشادة من انصار ناديه والاندية المنافسة ايضا.
مسيرته في صفوف منتخب اسبانيا بدأت بقوة منذ ان توج بطلا في صفوف الناشئين عام 2001 واختير افضل لاعب في البطولة وتوج هدافا لها ايضا، قبل ان يعاود هذا الانجاز في صفوف الشباب دون 19 عاما بعد عامين.
خاض اول مباراة رسمية له مع المنتخب الاول في سبتمبر عام 2003، كان ضمن المنتخب الاسباني الذي تعرض لخيبة امل في نهائيات كأس اوروبا عام 2004 ونهائيات كأس العالم عام 2006 حيث خرج مبكرا من المنافسة مع العلم بانه سجل 3 اهداف في اربع مباريات في البطولة الاخيرة.
لكن توريس عوض هاتين الخيبتين بقيادة منتخب بلاده الى احراز كأس اوروبا عام 2008 وهي اول بطولة كبرى للمنتخب منذ 44 عاما.
سجل توريس حتى الان 24 هدفا مع "لا فوريا روخا" في 73 مباراة.

توريس[/size]
الكنق
مشرف المنتدى الاسلامي
مشرف المنتدى الاسلامي
البلد :
المهنه :
المـزاج :
الجنس : ذكر
نقاط : 2706
المساهمات : 154
الأبراج : الخنزير
تقييم : 12
تاريخ الميلاد : 10/06/1995
العمر : 21

مُساهمةالكنق في 7/7/2010, 11:00 pm

مشكور على هذا الموضوع الجميل والرائع


العالمي
المراقب العام
المراقب العام
البلد :
المهنه :
المـزاج :
الجنس : ذكر
نقاط : 2989
المساهمات : 255
تقييم : 19

مُساهمةالعالمي في 7/9/2010, 12:47 am

شاكر مرورك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

Create an account or log in to leave a reply

You need to be a member in order to leave a reply.

Create an account

Join our community by creating a new account. It's easy!


Create a new account

Log in

Already have an account? No problem, log in here.


Log in

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى